منية المريد في أدب المفيد والمستفيد
نشر من قبل المشرف العام في 12:17 مساء - 09 02 1429 هـ (16 02 2008 م)
منية المريد في أدب المفيد والمستفيد" كتاب قيم في بيان قيمة العلم وتكاليف التلامذة والأساتذة، والمفتي والمستفتي، وآداب المناظرة والكتابة، وآداب التعليم والتعلم للعلوم الإسلامية ومراتب العلوم، وعشرات

تفاصيل الخبر
004.gif












منية المريد في أدب المفيد والمستفيد 

منية المريد في أدب المفيد والمستفيد" كتاب قيم في بيان قيمة العلم وتكاليف التلامذة والأساتذة، والمفتي والمستفتي، وآداب المناظرة والكتابة، وآداب التعليم والتعلم للعلوم الإسلامية ومراتب العلوم، وعشرات المسائل القيمة مما هو مورد ابتلاء المتعلمين والمعلمين. وقد كان منذ بدء تأليفه إلى الآن محط أنظار العلماء والطلاب الأذكياء، ولا زال محل عنايتهم ومراجعتهم.
وذلك لسببين: أولهما أن مؤلفه عالم من العلماء المتعمقين المتبحرين، والمتضلعين في كثير من العلوم الإسلامية، قد رأى كثيراً من الأساتذة وأصبح عالماً مجرباً محنكاً، ومن ناحية أخرى فهو على جانب عظيم من التقوى وزاهد يؤمن بالمعاد ويخشى ربه، ممن يعمل ويثبت على قوله قبل أن يقول. وثانياً لأن مؤلفه قد اتبع في تنظيمه وتحريره أسلوباً متميزاً جداً، فقد شحنه بالآيات والروايات وأقوال العلماء والأبيات المناسبة لكل باب، وقد ذكر فيها الآداب والقواعد لطلب العلم بصورة طبيعية تحكي عن النظر الدقيق والفكر المنظم والمنطقي للمؤلف: فقد دون الكليات كفضيلة العلم ومحاسنه ومحاسن العالم والمتعلم في المقدمة، وما يتعلق بالمعلم والمتعلم في باب مستقل، وما يرتبط بآداب المفتي والمستفتي وأدب الكاتب وآداب المناظرة في فصول وأبواب مستقلة أيضا وبكيفية منتظمة، وجاء بالفقرات في ذيل هذه الأبواب مرقمة بالأعداد، وهذا الترتيب ينتقش في ذهن القارئ أسرع، وكذلك يجد المراجع ما يحتاج إليه فيه بدون إتلاف للوقت والجهد.