الرضا بقضاء اللّه وقدره
نشر من قبل الحكمة في 12:13 مساء - 30 07 1441 هـ (24 03 2020 م)

هذه الحياة بما فيها من أشياء ، وحوادث هي محل رضا الإنسان المؤمن ؛ لأنّ الإنسان إذ يرتبط بعلاقة الحب مع اللّه تعالى ، فإنّه يرضى بكل ما يصدر عنه تعالى من مخلوقات وحوداث .. وقد عدّ الرضا


تفاصيل الخبر

الرضا بقضاء اللّه وقدره

 

هذه الحياة بما فيها من أشياء ، وحوادث هي محل رضا الإنسان المؤمن ؛ لأنّ الإنسان إذ يرتبط بعلاقة الحب مع اللّه تعالى ، فإنّه يرضى بكل ما يصدر عنه تعالى من مخلوقات وحوداث .. وقد عدّ الرضا بالقضاء والقدر من أهم صفات الإنسان المؤمن وعناصر إيمانه ، وأكّد عليه في النصوص تأكيداً بالغاً .. وهو بلا شكّ ذو أهميّة عظيمة في الحياة ، ويشكل ميزة للإنسان المؤمن على الإنسان الكافر أو الإنسان الذي لا يعيش قضية الإيمان .

فالأشياء والحياة ، وحوادث الطبيعة كما هي محط خلاف بين الإنسان المسلم ، والإنسان الجاهلي المادي من الناحية الفكرية والعقائدية .. كذلك هي محطّ خلاف بينهما من الناحية النفسية . كيف نتعامل مع الحياة وحوادث الحياة ؟ هل نعيشها برضا ، وقناعة وابتسام ، وانفتاح ، أو نعيشها ضيقاً وضنكاً ، وجزعاً ، وسخطاً ؟

إنّ المؤمن يعيش هذه الحياة الدنيا بالرضا والقناعة والابتسام والانفتاح ، ويتعامل مع حوادث الطبيعة كانسان متعاطف منسجم قانع .. وينطلق المؤمن في ذلك من أمرين يرجعان إلى أنّ كل ما في هذا الكون من أشياء وظواهر ، وأحداث فهو مِن صنع اللّه(1) علاقة الحبّ باللّه تعالى .. التي تقتضي من الإنسان المسلم الذي يحب اللّه تعالى أنْ يرضى بأفعاله ، ومخلوقاته ، وكل ألوان التدخّل منه تعالى في هذا العالم الفسيح(2) إيمان المسلم بأنّ كل ما في هذا الكون من أشياء ، وكلّما يقع فيه من حوادث خاضع للتقدير ، هادف للحكمة ويوجد وراءه هدف مرسوم ، وغرض ، وقصد في صالح الكون والحياة .

هوامش

(1) - الدنيا بمعنى الحياة المحدودة للإنسان على وجه الأرض ، وينظر الإسلام إليها على أنّها مرحلة من مراحل الحياة .. ومخلوقة من أجل الفتنة ، وتأكيد فعالية الإنسان في الأرض ونعمة من نعم الله .

(2) - الدنيا بمعنى الأشياء التي تقع محطّاً لأغراض الناس كالمال والبنين والنساء والقناطير المقنطرة وكذلك الأوضاع كالأمن ، والراحة ، وما شاكل ذلك وهذه معان يؤمّنها التشريع الإسلامي للإنسان ويشجّعه على تناولها والسعي لها ، وإنْ كان يقوم بعملية تنظيم تشريعية من أجل تحديد هذا السعي وتنظيمه .

 

المصدر

https://www.alhassanain.com/