لماذا طلب العزه من الله فقط؟
نشر من قبل الحكمة في 11:24 صباحا - 11 03 1440 هـ (19 11 2018 م)

الجواب الاجمالي: العزّة هي حالة مانعة للإنسان من أن یُغلب... ولأنّ الله سبحانه وتعالى هو الذات الوحیدة التی لا تُغلب، وجمیع المخلوقات بحکم محدودیتها قابلة لأن تُغلب، وعلیه فإنّ العزّة جمیعها من الله، وکلّ من اکتسب عزّة فمن بحر عزّته اللامتناهی.


تفاصيل الخبر

لماذا یجب طلب العزه من الله فقط؟

الجواب الاجمالي:العزّة هي حالة مانعة للإنسان من أن یُغلب... ولأنّ الله سبحانه وتعالى هو الذات الوحیدة التی لا تُغلب، وجمیع المخلوقات بحکم محدودیتها قابلة لأن تُغلب، وعلیه فإنّ العزّة جمیعها من الله، وکلّ من اکتسب عزّة فمن بحر عزّته اللامتناهی.

الجواب التفصيليالعزّه»: على ما یقول الراغب فی مفرداته: حاله مانعه للانسان من ان یُغلب... من قولهم: ارض عزاز، ای صُلبه.

ولانّ الله سبحانه وتعالى هو الذات الوحیده التی لا تُغلب، وجمیع المخلوقات بحکم محدودیتها قابله لان تُغلب، وعلیه فانّ العزّه جمیعها من الله، وکلّ من اکتسب عزّه فمن بحر عزّته اللامتناهی.

فی حدیث ینقل عن انس عن الرّسول(صلى الله علیه وآله) انّه قال: «انّ ربّکم یقول کلّ یوم: انا العزیز، فمن اراد عزّ الدارین فلیطع العزیز»(1)

وفی الحقیقه انّ الانسان العاقل یجب ان یتزوّد بالماء من منبعه، لانّ الماء الصافی والوافر متوفّر هناک، لا فی الاوانی الصغیره المحدوده او الملوّثه فی ید هذا وذاک.

وفی حدیث عن الامام الحسن بن علی(علیهما السلام) نقرا بانّ «جناده بن ابی اُمیّه» قال: دخلت على الحسن بن علی بن ابی طالب(علیهما السلام) فی مرضه الذی توفّی فیه وبین یدیه طست یقذف علیه الدم ویخرج کبده قطعه قطعه، من السم الذی سقاه معاویه (لعنه الله)، فقلت: یامولای ما لک لا تعالج نفسک؟

فقال: «یاعبدالله، بماذا اُعالج الموت؟».

قلت: انّا لله وانّا الیه راجعون.

ثمّ التفت الیّ وقال: ضمن وصایا عدیده: «.. واذا اردت عزّاً بلا عشیره، وهیبه بلا سلطان، فاخرج من ذلّ معصیه الله الى عزّ طاعه الله عزّوجلّ»... الحدیث(2)

ولو لاحظنا بعض الآیات الکریمه فی القرآن، فانّها تذکر العزّه لله ولرسوله وللمومنین (ولله العزّه ولرسوله وللمومنین)(3) اذ انّ الرّسول والمومنین اکتسبوا عزّتهم من شعاع عزّه الباری عزّوجلّ، وساروا فی طریق طاعته(4)

الهوامش:

1. بحارالانوار، ج 65، ص 120.

2. المصدر السابق، ج 44، ص 139.

3. المنافقون، 8.

4.الأمثل، ج 11، ص 27.

المصدر

https://makarem.ir