كيف لي ان اعرف ان كان الله راضيا عني ام لا ؟ هل لي من طريقة ؟
نشر من قبل الحكمة في 01:44 مساء - 22 05 1436 هـ (12 03 2015 م)

يمكنك معرفة ان الله سبحانه وتعالى لا يرضى عنك اذا كنت من القوم الفاسقين يقول تعالى:﴿فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَرضَى عَنِ القَومِ الفَاسِقِينَ﴾ (التوبة:۹۶) واما طريق تحصيل رضا الله سبحانه وتعالى فيكون بطاعته


تفاصيل الخبر

كيف لي ان اعرف ان كان الله راضيا عني ام لا ؟ هل لي من طريقة ؟

الجواب:

يمكنك معرفة ان الله سبحانه وتعالى لا يرضى عنك اذا كنت من القوم الفاسقين يقول تعالى:﴿فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَرضَى عَنِ القَومِ الفَاسِقِينَ﴾ (التوبة:۹۶) واما طريق تحصيل رضا الله سبحانه وتعالى فيكون بطاعته وطاعة نبيه واوصياءه ففي رواية عن ابي عبد الله (عليه السلام) قال (واعلموا ان احدا من خلق الله لم يصب رضا الله الا بطاعته وطاعة رسوله وطاعة ولاة امره من ال محمد صلوات الله عليهم ومعصيتهم من معصية الله ولم ينكر لهم فضلا عظم او صغر). لذا ورد (من ارضا فاطمة فقد ارضاني)، (ويرضى الله لرضاها)، (وبكم يسلك الى الرضوان).

هذا هو الطريق لتحصيل رضا الله سبحانه وتعالى ومن العلامات التي ذكرت لرضا الله سبحانه وتعالى عن العبد هو رضا العبد بقضاء الله تعالى فكأن هناك تلازم بين الامرين ويدعم هذا القول ما ورد في الحديث القدسي حيث روي أن موسى (عليه السلام) قال: يا رب دلني على أمر، فيه رضاك لعلي أعمله فأوحى الله إليه: ان رضاي في كرهك وأنت ما تصبر على ما تكره، قال: يا رب دلني عليه، قال: فان رضاي في رضاك بقضائي.

ومن العلامات التي ذكرت لرضا الله عن عبده ايضا عن ما روي ايضا عن نبي الله موسى (عليه السلام)حيث روي أن موسى عليه السلام قال: يا رب أخبرني عن آية رضاك من عبدك، فأوحى الله إليه: إذا رأيت نفسك تحب المساكين وتبغض الجبارين فذلك آية رضاي مستدرك الوسائل ۱٢/ ٢۳۴.

المصادر:

 

www.aqaed.com