41/12/23 (12 أغسطس 2020)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
احصائيات الزوار
Flag Counter
شبكة التقوى الاسلاميه

البحث في الموقع

استشهاد الامام الرضا عليه السلام
المناسبات الدينية

استشهاد الامام الرضا عليه السلام


     ان السبب في تولية الامام الرضا ولاية العهد كان اضطراب الاوضاع السياسية، من الخلاف والصراع الدموي بين الامين والمأمون والثورات العلوية التي شملت معظم انحاء الدولة العباسية وتوتر الرأي العام ضد السلطة القائمة وميله لأهل البيت
عليهم السلام وحبه لهم. وان الامام الرضا كان يدرك ذلك بوضوح فرفض ولاية العهد، الا انه ارغم على الدخول فيه، وما كان يجد بداً للخلاص من الخطة السياسية التي وضعها المأمون واتضح من خلال ذلك ان المأمون ليس ذاك الشخص الذي كان زاهدا في الملك والسلطة، فقد قتل أخاه الامين من أجله، وقتل من خدموه وخدموا سلطة أبيه الرشيد، أمثال طاهر بن الحسين، والفضل بن سهل، وأخرين ممن ساهموا في تنفيذ خطط المأمون وتثبيت سلطته. فكان طبيعياً ان يلقى الامام الرضا عليه السلام مثل هذه المعاملة وهو من أكثر الناس خطرا وأشدهم فاعلية في مجرى أحداث المرحلة السياسية التي عاشها. يضاف الى ذلك ما كان للصراع والوشايات والوقيعة التي كانت تمارسها الحواشي أمثال الحسن والفضل بن سهل وضغوط رجالات بني العباس. لذلك فان التاريخ يحدثنا ان المأمون قد دس السم في بعض طعام الامام الرضا عليه السلام (في العنب او الرمان) فاغتاله . وقد أحس المأمون في نفسه خطورة الحدث وفداحة المصاب وخاف تحسس العلويين وجماهير الامة وانقلاب الرأي العام وتحركه ضده، واتهامه بقتله، فمازالت الذاكرة تحتفظ بمحنة اهل البيت عليهم السلام ومعاناتهم من بني العباس، ومازال صوت الناعي الذي عزّى المسلمين بشهادة الامام موسى بن جعفر يثير الاحزان ويشجي النفوس، لذلك كتم المأمون خبر وفاة الامام يوما وليلة، ثم استدعى محمد بن جعفر الصادق بن محمد الباقر- عم الامام الرضا- وجماعة من آل ابي طالب فلما أحضرهم عرض عليهم جسد الامام وأكد لهم انه مات موتاً طبيعيا وها هو صحيح الجسد لا أثر لأي عدوان على جسده، ويذكرنا هذا الموقف بموقف الرشيد ابي المأمون من جثمان الامام الكاظم عليه السلام ابي الامام الرضا عليه السلام حين ادخل السندي بن شاهك مدير شرطته الفقهاء ووجهاء الطالبيين على جنازة الامام الكاظم عليه السلام ليدفع عن نفسه عملية الاغتيال. ويذكر المؤرخون ان الناس اتجهوا الى اتهام المأمون، وقالوا لقد قتل واغتال ابن رسول الله، وكثر اللغط والضجيج بين الناس، وهم يجتمعون حول البيت الذي فيه جثمان الامام، فخاف المأمون هياج الرأي العام وتحرك الناس واستغلال الموقف - فطلب المأمون من عم الامام (محمد بن جعفر) ان يخرج الى الجماهير المحتشدة ويصرفها الى وقت آخر، حيث أجل تشييع الجثمان وتوديعه الى رياض النعيم. فقد نقل الشيخ الصدوق في ذلك: (فلما اصبح اجتمع الخلق وقالوا: ان هذا قتله واغتاله يعنون المأمون، وقالوا: قتل ابن رسول الله، واكثر القول والجلبة وكان محمد بن جعفر استأمن المأمون وجاء الى خراسان، وكان عم ابي الحسن، فقال المأمون: يا جعفر أخرج الى الناس واعلمهم ان أبا الحسن لا يخرج اليوم، وكره أن يخرجه فتقع الفتنة فخرج محمد بن جعفر الى الناس، فقال: ايها الناس تفرقوا فان ابا الحسن لا يخرج اليوم فتفرق الناس، وغسل ابو الحسن في الليل ودفن).   

     وهكذا رحل الامام وهو يردد كلام الله وينطق بآخر كلمة في حياته (قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل الى مضاجعهم). وكانت شهادته في اليوم الاخير من شهر صفر سنة 203 هـ. بمدينة طوس التي دفن فيه، في دار حميد بن قحطبة الى جوار قبر الرشيد في جهة القبلة، ومقام الامام اليوم مقام شامخ تفد اليه الملايين ويزدحم حول ضريحه الوافدون، وقد عظمت المدينة التي دفن فيها وصار اسمها (مشهد) وتقع في الشمال الشرقي من ايران.
فسلام عليه يوم ولد .. ويوم استشهد .. ويوم يبعث حياً


المصدر

http://arabic.irib.ir/Pages/Monasebat/E-reza/Sirat5.htm

translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 02:49:13
مشرف عام 7 أسابيع
المشرف العام 81 أسابيع
السيد كرار 393 أسابيع
Erronryoscito 492 أسابيع
benaelmo 492 أسابيع
vitrya 492 أسابيع
baenals 492 أسابيع
walcfaus 492 أسابيع
jaggche 492 أسابيع

الزيارات غير المكررة: 14,162,601 وقت التحميل: 0.20 ثانية