41/02/21 (20 أكتوبر 2019)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
احصائيات الزوار
Flag Counter
شبكة التقوى الاسلاميه

البحث في الموقع

في الحث على الاجتهاد والمواظبة على العمل
دروس أخلاقية
في الحث على الاجتهاد والمواظبة على العمل         آية الله المشكيني  

حث الكتاب الكريم الإنسان على عمل الخير والطاعة والاهتمام به والمواظبة عليه حثاً بليغاً ، ووعد عليه وعداً حسناً ، وأوعد على الغافلين المعرضين عنه بالحرمان عن ثوابه والاضطرار إلى عذابه.
     والمداومة والاستمرار على ذلك يوجب حصول خلق كريم في النفس ، فلا تضيع عنه أيام عمره ولا تفوته أعماله التي هي مرهونة بأوقاتها ، ولا تعقبه الندامة والحسرة يوم القيامة ، وهذا يشمل الإتيان بالواجبات والمندوبات والترك للمحرمات والمكروهات حسب اختلاف مراتبها في الفضيلة والقرب إلى الله تعالى والمثوبة.
     فقد نطق القرآن الكريم بأنه : ( وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ ) (1) وأن ( مَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ ) (2).
  

1 ـ البقرة : 223.
2 ـ البقرة : 110.
 

 وأن الذين عند ربك ( لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ * يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ ) (1).
     وأن ( وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا ) (2). وأنه : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ) (3). وأنه : ( فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ ) (4). وأنه : ( لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ) (5) وأن ( عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ) (6). وأنه ( اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) (7). وأن ( الَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ) (8).
     وأنه ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ) (9). وأنه ( نَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ ) (10). وأن ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ) (11) وأنه : ( وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ ) (12) و ( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ) (13). وأنه ( سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ
 

 1 ـ الأنبياء : 19 ـ 20.
2 ـ الكهف : 46.
3 ـ النحل : 97.
4 ـ مريم : 65.
5 ـ الكهف : 30.
6 ـ المائدة : 105.
7 ـ التوبة : 105.
8 ـ العنكبوت : 69.
9 ـ فاطر : 10.
10 ـ يس : 12.
11 ـ فصلت : 46 والجاثية : 15.
12 ـ غافر : 58.
13 ـ الجاثية : 21.
 

 وَالْأَرْضِ ) (1) وأن ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ) (2). و ( إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ ) (3). و ( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ ) (4)

     وورد في النصوص : أنه : طوبى لمن طال عمره وحسن عمله (5).      وكان علي عليه السلام ينادي بعد العشاء الآخرة : أيها الناس : تجهزوا رحمكم الله ، فقد نودي فيكم بالرحيل وانتقلوا بأحسن ما بحضرتكم من الزاد وهو زاد التقوى (6).
     وأن من استوى يوماه فهو مغبون ، ومن كان آخر يوميه شرهما فهو ملعون. ومن لم يعرف الزيادة في نفسه كان إلى النقصان أقرب (7).
     ومن لم يتعاهد النقص من نفسه غلب عليه الهوى (8).
     وأن الخير كثير وفاعله قليل (9).
     وكونوا على قبول العمل أشد عناية منكم على العمل (10).
     وأنه من أحبنا فليعمل بعملنا وليستعن بالورع (11)..
 
 
1 ـ الحديد : 21.
2 ـ المدثر : 38.
3 ـ المطففين : 18.
4 ـ الانشقاق : 6.
5 ـ من لا يحضره الفقيه : ج4 ، ص396 ـ بحار الأنوار : ج69 ، ص400 وج71 ، ص171 وج77 ، ص113 ـ الأمالي : ج1 ، ص55.
6 ـ نهج البلاغة : الخطبة 204 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص172.
7 ـ الامالي : ج1 ، ص531 ـ معاني الاخبار : ص342 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص376 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص174 وج77 ، ص164 وج78 ، ص327 ـ مرآة العقول : ج8 ، ص82.
8 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص181.
9 ـ الخصال : ص30 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص173.
10 ـ الخصال : ص14 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص312 وج71 ، ص173.
11 ـ غرر الحكم ودرر الكلم : ج5 ، ص303 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص306 وج71 ، ص173.
 
 وما أقبح بالمؤمن أن يدخل الجنة وهو مهتوك الستر (1).
     ولا تعّنتونا في الطلب والشفاعة لكم يوم القيامة (2) ، ولا تفضحوا أنفسكم عند عدوكم يوم القيامة.
     ولا تكذبوها عندهم في منزلتكم عند الله ، فما بين أحدكم وبين أن يغبط ويرى ما يحب إلا أن يحضره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (3).
     ولو لم يخوّف الله الناس بجنة ونار لكان الواجب عليهم أن يطيعوه ولا يعصوه (4).
     وأن من أخلاء المؤمن خليل ، يقول له : أنا معك حياً وميتاً ، وهو عمله (5).
     وأن الصادق عليه السلام قال : إنكم على دين الله ودين ملائكته ، فأعينونا بورع واجتهاد (6).
     وأنه خذ من حياتك لموتك (7).
     ومن يزرع خيراً يحصد غبطة ، ومن يزرع شراً يحصد ندامة (8).
     وأن الله أخفى رضاه في طاعته ، فلا تستصغرن شيئاً من طاعته (9) ، وأن قوله تعالى : ( ولا تنس نصيبك من الدنيا ) (10) معناه : لا تنس صحتك وقوتك وفراغك
  

1 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص174.
2 ـ بحار الأنوار : ج8 ، ص34 وج71 ، ص174.
3 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص174.
4 ـ نفس المصدر السابق.
5 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص175.
6 ـ نفس المصدر السابق.
7 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص176.
8 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص176 وج73 ، ص72 ـ مرآة العقول : ج8 ، ص306.
9 ـ الخصال : ص209 ـ كمال الدين : ص296 ـ معاني الأخبار : ص112 ـ بحار الأنوار : ج69 ، ص274 وج71 ، ص176 وج93 ، ص363.
10 ـ القصص : 77.
 

 وشبابك ونشاطك أن تطلب بها الآخرة (1).
     وأن المغبون من غبن عمره ساعة بعد ساعة (2).
     وأن كل يوم يمر على ابن آدم يقول : قل فيّ خيراً واعمل في خيراً أشهدك به يوم القيامة ، فإنك لن تراني بعده (3).
     وأنه لا تصغرن حسنة فإنها ستسرك يوم القيامة.
     وويح من غلبت واحدته عشرته (4).
     والعمل الصالح يذهب إلى الجنة فيمهد لصاحبه كما يبعث الرجل غلامه فيفرش له (5) ، قال تعالى : ( وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ ) (6).
     وأن جبرئيل قال للنبي صلى الله عليه وآله وسلم : إعمل ما شئت فإنك ملاقيه (7).
     وشتان بين عملين : عمل تذهب لذته وتبقى تبعته ، وعمل تذهب مؤنته ويبقى أجره (8).
     ومن تذكر بعد السفر استعد (9).
  
1 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص177.
2 ـ معاني الأخبار : ص342 ـ الامالي : ص183 ـ غرر الحكم ودرر الكلم : ج2 ، ص525 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص376 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص177.
3 ـ الأمالي : ج1 ، ص95 ـ من لا يحضره الفقيه : ج4 ، ص397 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص181 وج77 ، ص379.
4 ـ الأمالي : ص183 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص185 وج78 ، ص152.
5 ـ الأمالي : ص195 ـ البرهان : ج3 ، ص267 ـ بحار الأنوار : ج8 ، ص197 وج71 ، ص185.
6 ـ الروم : 44.
7 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص189.
8 ـ نهج البلاغة : الحكمة 121 ـ الأمالي : ج1 ، ص153 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص188 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص189.
9 ـ نهج البلاغة : الحكمة 280 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص189.
 

 والطاعة غنيمة الأكياس عند تفريط العجزة (1).
     واحذر أن يفقدك الله عند طاعته فتكون من الخاسرين (2).
 

 1 ـ نهج البلاغة : الحكمة 331 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص189.
2 ـ نهج البلاغة : الحكمة 383 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص189 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص189.
 

 المصدر : دروس في الأخلاق - آية الله المشكيني 
translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 2 أيام
مشرف عام 7 أسابيع
المشرف العام 39 أسابيع
السيد كرار 350 أسابيع
Erronryoscito 450 أسابيع
benaelmo 450 أسابيع
vitrya 450 أسابيع
baenals 450 أسابيع
walcfaus 450 أسابيع
jaggche 450 أسابيع

الزيارات غير المكررة: 13,646,495 وقت التحميل: 0.02 ثانية