41/12/17 (06 أغسطس 2020)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
احصائيات الزوار
Flag Counter
شبكة التقوى الاسلاميه

البحث في الموقع

خوف اللّه ورجاؤه وتعلق القلب به
دروس أخلاقية

خوف اللّه ورجاؤه وتعلق القلب به

قد تجد الكثير من الناس الذين يتّسمون بالإيمان ، يتلهّون عن اللّه تعالى ، ويشدّون قلوبهم إلى غيره ، يخافون مِن الأرض ولا يخافونه ، ويرجون الدنيا وزخارف الحياة ، ولا يرجون رزقه أو نعيمه ، ولا يستشعرون عندما يذكرون الله تعالى لا خوفاً ولا رجاء ولا خشية ولا خشوعاً ، وإنّما هي كلمةٌ تجري على اللسان ، وفكرة تمرّ على الخاطر ثمّ ينزاحا ليحلّ محلّهما الثرثرة وأحلام وهموم الدنيا ، قد تتلمّس قلبك أحياناً فلا تجد فيه عند ذكر اللّه إيماناً ، ولا كفراً ولا خوفاً ولا رجاء .

غير أنّ المؤمن يعرض لنا في كتاب اللّه تعالى ، وكلمات المعصومين من خلفه في صورة أُخرى .

1 - يعرض لنا قلب المؤمن رقيقاً حسّاساً مرهفاً .. يتأثّر ويتحرّك وينفعل ، ويخشى ويخاف ويتطلّع ..

وليس كومة لحم هامدة غليظة قاسية..( لمّتان : لمّةٌ مِن الشيطان ، ولمّة من المَلَك فلمّة الملك : الرقّة ، والفهم ، ولمّة الشيطان : السهو ، والقسوة )

( يا موسى ، لا تطول في الدنيا أملك فيقسو قلبك ، والقاسي القلب منّي بعيد ) .

( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ )(10) .

2 - هذه الرقة في القلب هذه الحساسية .. والانفعال بكلّ معانيه وأشكاله مرتبطة في قلب المؤمن باللّه تعالى وليس بالمنصب الشخصي ، ولا بالمركز الاجتماعي والمال.. ولا من القوم والعشيرة وغير ذلك من المعاني الدنيوية .. الكثيرة التي تتعلّق قلوب الناس بها ، فتنفعل بحركتها وتنعكس عليها تقلّبات هذه المعاني وأضرابها ، ولنأخذ الآن أشكال تعلّق قلب المؤمن باللّه تعالى .

1 - رجاء اللّه تعالى في النوائب .. عن أبي عبد اللّه ( عليه السلام ) أنّه قرأ في بعض الكتب أنّ الله تبارك وتعالى يقول : ( وعزّتي وجلالي ومجدي وارتفاعي على عرشي ، لأقطعنّ أمل كلّ مؤمّل من النّاس غيري باليأس ، ولأكسونّه ثوب المذلّة عند النّاس ، ولأنحينّه مِن قُربي ، ولأبعدنّه من فضلي . أيؤمّل غيري في الشدائد والشدائد بيدي ؟ ويرجو غيري ويقرع بالفكر باب غيري وبيدي مفاتيح الأبواب ، وهي مغلقة وبابي مفتوح لمن دعاني ؟

فمَن ذا الذي أمّلني لنائبة فقطعته دونها ؟ ومَن الذي رجاني لعظيمةٍ فقطعت رجاءه منّي ؟ جعلت آمال عبادي عندي محفوظة ، فلم يرضوا يحفظني وملأت سماواتي ممّن لا يمل من تسبيحي ، وأمرتهم أنْ لا يغلقوا الأبواب بيني وبين عبادي ، فلم يثقوا بقولي ألم يعلم من طرقَته نائبة من نوائبي ، أنّه لا يملك أحد كشفها غيري إلاّ من بعد إذني ، فما لي أراه لاهياً عنّي ؟ أعطيته بجودي ما لم يسألني ثمّ انتزعته منه فلم يسألني ردّه وسأل غيري ، أبخيلٌ أنا فيبخّلني عبدي ؟ أوَليس الجود والكرّم لي ؟ أوَليس العفو والرحمة بيدي ؟ أوَليس أنا محلّ الآمال فمن يقطعها دوني ؟ أفلا يخشى المؤمّلون أنْ يؤمّلوا غيري ؟ فيا بؤساً مِن القانطين مِن رحمتي ويا بؤساً لِمن عصاني ولم يراقبني )(11) .

عن الصادق ( عليه السلام ) كان فيما أوصى به لقمان لابنه أنْ قال : ( يا بني ، خف اللّه خوفاً ، لو جئته ببرّ الثقلين خفت أنْ يعذّبك اللّه وارج اللّه رجاء ، لو جئته بذنوب الثقلين رجوت أنْ يغفر اللّه لك ) .

وعنه ( عليه السلام ) : ( كان أبي يقول : ليس من عبدٍ مؤمن إلاّ وفي قلبه نوران : نور خيفة ، ونور رجاء ، لو وزن هذا لم يزد هذا على هذا ، ولو وزن هذا لم يزد على هذا ) .

وعنه ( عليه السلام ) : ( ارج اللّه رجاء لا يجرئك على معصيته ، وخف اللّه خوفاً لا ييئسك من رحمته )(12) .

إنّ كلاً من الرجاء والخوف لو أُخذا منفصلين أحدهما عن الآخر ، لأثر هذا على سلوك الإنسان المسلم تأثيراً سلبياً - كما يبدو ذلك من هذا النص وغيره ؛ لأنّ الرجاء بلا خوف يجرى على المعصية ، والخوف بلا رجاء يُيئس من رحمة اللّه تعالى ، وسلوك اليائسين سلوك منحرف والإنسان يعمل لآماله العريضة ، ورجائه باللّه تعالى أنْ يثيبه وينجيه من عذاب اليم .

2 - خشية اللّه تعالى .. والخشية هي الانفعال المأخوذ بعظمة اللّه تعالى وهيبته .

( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ ) .

( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ )

4 - الأنس باللّه تعالى ، والرضا بقضائه ، وعدم الجزع والضيق والسخط من قضاء اللّه تعالى وقدره .

هوامش

(8) - أُصول الكافي ج 2 ص 125 - 127

(9) - اصول الكافي ج 2 موارد متفرقة

(10) - سورة الحديد / 16

(11) - الوسائل جهاد النفس باب 12 ص 167 - 168

(12) - الوسائل جهاد النفس باب 13

 

المصدر

https://www.alhassanain.com/

translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 02:07:22
مشرف عام 6 أسابيع
المشرف العام 80 أسابيع
السيد كرار 392 أسابيع
Erronryoscito 491 أسابيع
benaelmo 491 أسابيع
vitrya 491 أسابيع
baenals 491 أسابيع
walcfaus 492 أسابيع
jaggche 492 أسابيع

الزيارات غير المكررة: 14,158,814 وقت التحميل: 0.05 ثانية