41/12/17 (06 أغسطس 2020)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
احصائيات الزوار
Flag Counter
شبكة التقوى الاسلاميه

البحث في الموقع

إستشهاد الإمام زين العابدين (ع)
المناسبات الدينية

إستشهاد الإمام زين العابدين (ع)

وفي الليلة التي قبض فيها عليه السلام أخبر من كان عنده بان هذه الليلة هي التي قدر الله فيها الرحلة الى جوار قدسه (5) . وأغمي

ــــــــــــ

(1) ثواب الأعمال ص 29 . والمحاسن للبرقي ج 2 ص 635 .

(2) بحار الأنوار ج 11 ص 44 عن الكافي .

(3) بصائر الدرجات ص 46 ـ 48 .

(4) الخرائج ص 20 .

(5) بحار الأنوار ج 11 ص 43 .

عليه ثلاث مرات ، قرأ بعد المرة الأخيرة : ( إذا وقعت الواقعة ) (1) ، و( إنا فتحنا لك فتحاً مبينا ) (2) . ثم قال (ع) : ( ... الْحَمْدُ للّهِ‏ِ الّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوّأُ مِنَ الْجَنّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ) (3) . ثم قبض من ساعته ولم يقل شيئاً (4) .

قال جعفر بن محمد الصادق (ع) : ( مرض علي بن الحسين (ع) ثلاث مرضات ، في كل مرضة يوصي بوصية ، فاذا أفاق أمضى وصيته ) (5) .

وقبض الإمام زين العابدين (ع) مظلوماً شهيداً مقتولاً بأمر الوليد بن عبد الملك الذي أوعز إلى أخيه هشام بدس السم اليه ، كما ألمحنا الى ذلك سابقاً . فكان مصداقاً لقول النبي (ص) : ( ما من نبي ولا وصي إلا شهيد ) (6) ، وما قاله أئمة أهل البيت (ع) : ( ما منا إلا مقتول شهيد ) (7) . فتوفي (ع) في الخامش والعشرين من محرم الحرام

ـــــــــــ

(1) سورة الواقعة : الآية 1 .

(2) سورة الفتح : الآية 1 .

(3) سورة الزمر : الآية 74 .

(4) الكافي ج 1 ص 468 .

(5) الكافي ج 7 ص 56 .

(6) بصائر الدرجات ص 145 .

(7) أعلام الورى للطبرسي ص 211 .

سنة 95 للهجرة عن عمرٍ ناهز السابعة والخمسين عاماً . فضجّت المدينة بالبكاء ، وكان يوماً كيوم وفاة رسول الله (ص) . وشهد جنازته البر والفاجر ، وأثنى عليه الصالح والطالح . وانهال الناس يتبعونه حتى جيء بالجنازة الى البقيع . وعندما غسلّه أبنه محمد الباقر (ع) وجد على كتفيه جلب كجلب البعير (1) . فسأل الناس ما هذه الآثار ؟ فقيل لهم : من حمل الطعام في الليل يدور به على منازل الفقراء (2) . وتم مواراة جسده الظاهر في تربة عمهم الحسن بن علي (ع) في قبة العباس ابن عبد المطلب (3) .

فسلامٌ على زين العابدين (ع) يوم ولد ، ويوم استشهد ، ويوم يبعث حياً .

ـــــــــــ

(1) جلب : قشرة تعلو الجرح عند البرء .

(2) تأريخ اليعقوبي ج 3 ص 45 .

(3) الفصول المهمة ص 221 . ومطالب السؤول ص 79 . والصواعق المحرقة ص 120 .

المصدر

 

http://www.alhassanain.com

translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 02:56:26
مشرف عام 6 أسابيع
المشرف العام 80 أسابيع
السيد كرار 392 أسابيع
Erronryoscito 491 أسابيع
benaelmo 491 أسابيع
vitrya 491 أسابيع
baenals 492 أسابيع
walcfaus 492 أسابيع
jaggche 492 أسابيع

الزيارات غير المكررة: 14,158,846 وقت التحميل: 1.08 ثانية