41/02/16 (15 أكتوبر 2019)
القائمة الرئيسية

 

عدد زوار الشبكة
copy html code
احصائيات الزوار
Flag Counter
شبكة التقوى الاسلاميه

البحث في الموقع

إصلاح اللسان
دروس أخلاقية

إصلاح اللسان

الجواب:

قد إكتسب مبحث إصلاح اللّسان، أهميّةً بالغةً في الأبحاث الأخلاقيّة بإعتباره، تُرجمان القلب ورَسول العَقل، ومفتاح شخصيّة الإنسان، ونافذة الرّوح على آفاق الواقع.

وبعبارة اُخرى: إنّ ما يرتسم على صفحات الرّوح والنّفس، يظهر قبل كلّ شيء على فَلتات اللّسان، واللّطيف في الأمر أنّ قُدامى الأطباء، كانوا يُشخّصون المرض، ويتعرّفون على سلامة الشّخص ومزاجه عن طريق اللّسان، فَلَم تكن عندهم هذه الإمكانيّات المعقدّة التي بأيدينا اليوم، فالطّبيب الحاذق، كان يتحرك في عمليّة تشخيصه، لأمراض الباطن عن طريق اللسان، حيث يَنكشِف له من خلال ظاهر اللّسان ولونه، الأمراض الكامنة في خَبايا جسم صاحبه.

وهكذا الحال بالنّسبة لأمراض الرّوح والعقل والأخلاق، فيمكن للّسان أن يكشف لنا المفاسد الأخلاقيّة، والسّلبيات النّفسية والتّعقيدات الرّوحية، التي تعتلج في صدر وروح الإنسان أيضاً.

وعليه، فإنّ علماء الأخلاق يرون، أنّ همّهم الأول والأخير حفظ وإصلاح اللّسان، ويعتبرونها خُطوةً مهمّةً ومؤثرةً في طريق التّكامل الرّوحي والأخلاقي، وقد عكس لنا أميرالمؤمنين عليه السلام، ذلك الأمر في حديثه الذي قال فيه: تَكَلَّمُوا تُعرَفُوا فإنّ المَرءَ مَخبُوءٌ تَحتَ لِسانِهِ.(۱)

وجاء في حديث آخر، عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله: "لا يَسْتَقِيمُ إِيمانُ عَبد حَتّىْ يَسْتَقِيمَ قَلْبُهَ ولا يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ حَتّى يَستَقِيمَ لِسانْهُ".(٢)

ونعود بعد هذه الإشارة إلى أصل بحثنا، ونقسّمه إلى أربعة محاور:

۱- أهميّة اللّسان بإعتباره نعمة إلهية كبيرة.

٢- العلاقة الوثيقة بين إصلاح اللّسان، وإصلاح روح وفكر الإنسان وأخلاقه.

۳- آفاتُ اللّسان.

۴- الاُصول والأسس الكليّة، لِعلاج آفاتِ اللّسانِ.

في المحور الأوّل: تحدّث القرآن الكريم، في آيتين من سورة البلد والرّحمان، بِأبلغ الكلام.

فنقرأ في سورة البَلد، الآيات (۸ ـ ۱۰): ﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ﴾.

فبيّنت هذه الآيات الشّريفة، النّعم والمواهب الإلهيّة الكبيرة على الإنسان في الحياة، من قَبيل نِعمة العين  واللّسان والشفتان، كأدوات وجوارح يستخدمها الإنسان لمعرفة الخَير والشّر.

نعم، فإنّ الحقيقة، أنّ أعجب جوارح الإنسان هي اللّسان، قطعةٌ من البدن، حَمَلَتْ وحُمّلت أثقل الوظائف، فاللّسان علاوة على دوره في بلع الطّعام ومَضغِه، فإنّه يؤدي واجِبَهُ بِمهارة فائقة من دون أيّ إشتباه، في أداء هذه المهمّة الكبيرة، وَلَوْلا مهارته في تَقليب اللّقمة بين الأسنان، فماذا سيكون حالنا!، وبعد الأكل يقوم بعمليّة تنظيف الفم والأسنان أيضاً.

والأهمّ من ذلك والأعجب، هو كيفيّة الكلام، بواسطة حركات اللّسان السّريعة، والمرتّبة والمنظّمة في جميع الجهات.

واللّطيف في الأمر، أنّ الله سبحانه وتعالى، قد سهّل عمليّة الكلام، بصورة كبيرة بحيث أنّ اللّسان لا يملّ ولا يكلّ من النّطق والتّحدث إلى هذا وذاك، ومن دون تكلفة ونفقة، والأعجب من ذلك، قابلية الإنسان للكلام، وتكوين الجمل والكلمات المختلفة، كموهبة إلهية، وملكة أصليّة في روح الإنسان وفطرته، بالإضافة إلى إستعداده وقدرته، لتكوين وتأليف اللّغات المختلفة، وتعددها إلى الآلاف، وكلّما مرّ الزمان إزداد عددها وتنوّعها بتنوع الأقوام والجماعات البشريّة.

فليس عجيباً عندما يتحدث عنها القرآن الكريم، ويقول أنّها أعظم النعم؟

والجدير بالذكر، أنّ الآية الكريمة ذكرت الشّفتين إلى جانب اللّسان، فهما في الحقيقة يُساعدان اللّسان في التّلفظ بالكثير من الحروف، وتنظيم الأصوات والكلمات في عمليّة التّكلم.

ومن جهة اُخرى فإنّ الشّفتين، أفضل وسيلة للسّيطرة على اللّسان، كما حدّثنا بذلك رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله، عن الباري تعالى، أنّه قال: "يا ابنَ آدَمَ إِنْ نازَعكَ لِسانُكَ فِى ما حَرَّمَتُ عَلَيكَ فَقَدْ أَعَنْتُكَ بِطَبَقَتَينِ فأطْبِق".(۳)

وفي بداية سورة الرّحمن: (الآيات:۱ـ ۴)، يشير سُبحانه إلى نعمة البيان، التي هي ثمرة من ثمرات اللّسان، وبعد ذكر إسم الرّحمان، التي وسعت رحمته كلّ شيء، يشير سُبحانه إلى أهمّ وأفضلّ المواهب الإلهيّة، يعني القرآن الكريم، ثم خلقة الإنسان، ثم يعرّج على موهبة البيان لدى الإنسان: ﴿الرَّحْمَـٰنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴾.

وبناءاً عليه فإنّ نعمة البيان، هي أهمّ موهبة أعطاها الله سبحانه، لعباده بعد خلقهم.

وإذا ما أردنا أن نستعرض دور البيان، في تكامل ورُقي الإنسان، ودوره الفاعل في بناء الحضارة الإنسانيّة، عندها سنكون على يقينِ بأنّه لولا تلك النّعمة الإلهيّة، والموهبة الربّانية، لما إستطاع الإنسان أن ينقل خبراته وتجاربه للأجيال المتعاقبة، ولما تقدّم العِلم، ولما إنتشر الدّين والأخلاق والحضارات بين الاُمم السّابقة واللاّحقة.

ولنتصور أنّ الإنسان، في يوم من الأيّام، سيفقد هذه الموهبة، فممّا لا شك فيه أنّ المجتمع البشري، سيعود في ذلك اليوم إلى أجواء التّخلف الحضاري، والإنحطاط في جميع الصُّعد.

عُنصر البيان، تتوفر فيه أداةٌ ونتيجةٌ، وبما أنّنا إعتدنا عليه، فلذلك نتعامل مع هذه الظّاهرة من موقع اللاّمبالاة وعدم الإهتمام، لكنّ الحقيقة هي غير ذلك، فهو عملٌ دقيقٌ معقّدٌ فنّيٌ لا مثيل له ولا نظير. لأنّه من جهة، تتعاون الأجهزة الصوتيّة فيما بينها، من الرئة إلى الهواء الداخل إلى الأوتار الصوتيّة، والتي بدورها تتعاون، مع: اللّسان والشّفتان والأسنان والحلق والفم، لتكوين وتأليف الأصوات بسرعة فائقةِ دقيقة جدّاً، حتى يصل إلى الحُنجرة، التي تقوم بتقطيعه وتقسيمه حسب الحاجة.

ثم إنّ قصّة وضع اللّغات البشريّة، وتعدّدها وتنوّعها هي قصةٌ عجيبةٌ ومعقدةٌ، وتزيد من أهميّة الموضوع، "يقول بعض العلماء: أنّ عددَ لُغات العالم، وصل إلى حوالي (۳۰۰۰) لغة".

ونحن نعلم أنّ هذا العدد لن يتوقف عند هذا الحد،  وأنّ عدد اللّغات في تزايد مُستمر.

فهذه النّعمة الإلهيّة، هي من أهم وأغرب  وألطف النّعم، والتي لها دورٌ فاعلٌ في حياة الإنسان وتكامله ورقيّه، وهي الوسيلة، لتقارب البشر وتوطيد العلاقات فيما بينهم، على جميع المستويات.

وقد إنعكست هذه المسألة، في الرّوايات بصورة واسعة، ومنها ما وَرد عن أمير المؤمنين عليه السلام: "ما الإِنسانَ لَولا اللّسانُ إِلاّ صُورَةٌ مُمَثَّلَةٌ أَو بَهَيمَةٌ مُهمَلَة"ٌ.(۴)

والحقُّ ما قاله الإمام عليه السلام، لأنّه لولا اللسان فعلاً لَما إمتاز الإنسان عن الحيوان، وَوَرد في حديث آخر، عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله: "الجَمالُ فِي اللّسان"ِ.(۵)

ونقل هذا الحديث بصورة اُخرى، عن أمير المؤمنين عليه السلام: "الجَمالُ في اللّسانِ والكَمالِ في العَقلِ".(۶)

ونختم بحديث آخر عن عن الإمام علي عليه السلام، فقال: "إِنّ فِي الإِنسانِ عَشَرَ خِصَال يُظْهِرُها لِسانُهُ، شاهِدٌ يُخْبِرُ عَنِ الضَّميرِ، وَحاكِمٌ يَفْصِلْ بَينَ الخِطابِ، وَناطِقٌ يَرُدُّ بِهِ الجَوابَ، وَشافِعٌ يُدْرِكُ بِهِ الحاجَةَ، وَواصِفٌ يَعْرِفُ بِهِ الأشياءَ، وَأَمِيرٌ يأمُرُ بِالحَسَنِ، وَوَاعِظٌ يَنهى عَنِ القَبِيحِ، وَمُعَزٍّ تَسْكُنُ بِهِ الأحزانُ، وَحاضِرٌ (حامِدٌ) تُجْلى بِهِ الضَّغائِنُ، وَمُونِقٌ تَلَذُّ بِهِ الأَسماعُ".(۷)

ولحسن الختام، نعرج على كتاب: "المحجّة البيضاء" في "تهذيب الأحياء".

ففي بداية الكلام، وتحت عنوان: كتاب آفات اللّسان، يقول:

(فإنّ اللّسان من نعم الله العظيمة، ومن لطائف صُنعه الغريبة ،فإنّه صغيرٌ جرمه، عظيمٌ طاعته وجرمه، إذ لا يستبين الكفر والإيمان، إلاّ بشهادة اللّسان، وهما غاية الطّاعة والطغّيان، ثمّ إنّه ما من موجود أو معدوم، خالق أو مخلوق، متخيّل أو معلوم، مظنون أو موهوم إلاّ واللّسان يتناوله، ويتعرّض له بإثبات أو نفي، فإنّ كلّ ما يتناوله العلم، يُعرب عنه اللّسان، إمّا بحقّ أو باطل، ولا شيء إلاّ والعلم متناول له، وهذه خاصيّة لا توجد في سائر الأعضاء، فإنّ العين لا تصل إلى غير الألوان والصّور، والأذن لا تصل إلى غير الأصوات، واليد لا تصل إلى غير الأجسام، وكذا سائر الأعضاء، واللّسان رَحب الميدان، ليس له مردّ ولا لمجاله مُنتهى ولا حدّ، فله في الخير مجال رَحب، وله في الشرّ مجرى سحب، فمن أطلق عذبة اللّسان وأهمله مرخى العِنان، سَلك به الشّيطان في كلّ ميدان، وساقه إلى شفا جرف هار).(۸)

علاقة اللّسان بالفكر والأخلاق:

لا شك أنّ اللّسان هو نافذة الرّوح، وهو يعني أنّ شخصيّة الإنسان مخبوءةٌ تحت لِسانِه، وبالعكس فإنّ كلمات كلّ إنسان لها دورٌ في بلورة وصياغة روحه ونفسيّته، فالتّأثير بين الكلام وشخصيّة المتكلم، هو تأثيرٌ مُتقابلٌ.

والآية الوحيدة التي تناولت، علاقة اللّسان بالفكر والأخلاق، هي الآية (۳۰) من سورة محمد صلى الله عليه وآله، بالشّكل الذي يشخّص معها الإنسان، ما يدور في خلد طَرفه المقابل، عن طريق حديثه وكلامه معه، ولذلك فإنّ الإنسان، سعى قديماً وحديثاً للتّركيز على هذا الأمر، لمعرفة خبايا وبواطن الرّجال عن طريق المحادثة والطّب النّفسي، فنقرأ في هذه الآية، التي نزلت لتفضح المنافقين، قوله تعالى: ﴿وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ﴾.

وعلى حدّ تعريف الرّاغب، في: مفردات القرآن، أنّ معنى اللّحن، هو الخطأ في الإعراب، أو الانحراف عن قواعد اللّغة، أو قلب الكلام من الصّراحة إلى الكناية، والإشارات، "ولحن القول" المقصود في الآية، هو المعنى الأخير، وهي الكنايات والتّعبيرات ذات المعاني المتعدّدة، والحّمالة لوجوه.

ففي حديث عن أبي سعيد الخدُري قال: (لَحْنُ القَولِ بُغْضُهُم عَلي بنَ أَبي طالب، وَكُنَّا نَعْرِفُ المُنافِقِينَ عَلى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ بِبُغْضِهِم عَلي بنَ أَبي طالِب).(۹)

ولم تنسَ الروايات حظها في هذا المجال، فقد وَرد:

۱- "ما أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيئَاً إلاّ ظَهَرَ فِي فَلَتاتِ لِسانِهِ وَصَفَحاتِ وَجِهِه"ِ.(۱۰)

فهذا الحديث يمكن أن يكون أساس الطبّ والعلوم النّفسية، والحقيقة أنّ اللّسان هو مرآة الرّوح.

٢- وعنه عليه السلام أيضاً: "الإِنسانُ لُبُّهُ لِسانُهُ".(۱۱)

۳- وعنه عليه السلام أيضاً: "قُلْتُ أَربَعاً، أَنْزَلَ اللهُ تَصدِيقي بِها في كِتابِهِ، قُلْتُ المَرءُ مَخْبُوءٌ تَحْتَ لِسانِهِ فإذا تَكَلَّمَ ظَهَرَ، فَأَنْزَلَ اللهُ تَعالى ﴿وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ﴾(محمد:۳۰)، قُلْتُ فَمَنْ جَهِلَ شَيئَاً عاداهُ، فَأَنْزَلَ اللهُ، ﴿بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ﴾(يونس:۳۹)، وَقُلْتُ قِيمَةُ كُلُّ اِمرِء ما يُحْسِنُ، فَأَنْزَلَ اللهُ، فِي قِصَّةِ طالُوتَ ﴿إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ﴾(البقرة،٢۴۷)، وَقُلْتُ القَتلُ يُقِلُّ القَتلَ، فَأَنْزَلَ اللهُ، ﴿وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ﴾(البقرة:۱۷۹)".(۱٢)

۴- وفي حديث آخر عنه عليه السلام أيضاً قال: "يُسْتَدَلُّ عَلى عَقْلِ كُلِّ اُمرِء بِما يَجرِي عَلَى لِسانِهِ".(۱۳)

وقال عليه السلام أيضاً: "إِياكَ والكَلامَ في ما لا تَعْرِفُ طَرِيقَتَهُ وَلا تَعْلَمَ حَقِيقَتَهُ فَإنَّ قَولَكَ يَدُلُّ عَلى عَقْلِكَ وَعِبادَتِكَ تُنْبؤُ عَنْ مَعْرِفَتِكَ".

والحقيقة أنّ اللّسان له دور حيوي وفعّال، في حياة الإنسان وبناء شخصيته، وهو أمرٌ لا يخفى على أحد، وله أصداءٌ واسعةٌ في الرّوايات الإسلاميّة، وما ورد آنفاً ليس إلاّ نَزَرٌ قليلٌ من ذاك الكمّ الكثير.

وبالطّبع فإنّ النّعم الإلهيّة العظيمة، هي رأسمالٌ عظيمٌ لبناء الذّات في طريق التّكامل المعنوي، وكلمّا إزدادت النعم الإلهيّة، وتوسّعت، إزداد الأمر خطورةً، للحفاظ عليه من الآفات والأخطار في دائرة التّحديات الصعبة، التي تحاول القضاء على شخصيّة الإنسان.

والمعروف: أنّه إلى جانبِ كلِّ جبل عظيم واد سحيق، ففي جانب كلّ نعمة وموهبة، هناك خطرٌ محدقٌ، فالطّاقة الذريّة مثلاً إذا اُستعملت في الأغراض السلميّة، والإعمار، فستبني وتُعمّر دنيا الإنسان، وإذا ما استعملت في الشر فستفني العالم في دقائق معددوة.

* الأخلاق في القرآن (الجزء الأول)، أصول المسائل الأخلاقية، آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، المؤسسة الإسلامية، الطبعة الثانية/۱۴٢۶ه، قم.

المصادر:

۱- نهج البلاغة، الكلمة ۳۹٢، من قصار كلماته عليه السلام.

٢- بحار الأنوار، ج۶۸، ص٢۸۷، المحجّة البيضاء، ج۵، ص۱۹۳.

۳- مجمع البيان، ج۱۰، ص۴۹۴، ذيل الآية المبحوثة، نور الثقلين، ج۵، ص۵۱۸.

۴- غُرر الحِكم، الرقم (۹۶۴۴).

۵- بحار الأنوار، ج۷۴، ص۱۴۱، ح٢۴.

۶- المصدر السّابق، ج۷۵، ص۸۰، ح۶۴.

۷- الكافي، ج۸، ص٢۰، ح۴.

۸- المحجّة البيضاء، ج۵، ص۱۹.

۹- مجمع البيان، ج۶، ص۱۰۶، ونقل كثير من أهل الحديث هذه القصة، كأحمد بن حنبل في الفضائل، وإبن عبد البر في الإستيعاب والذهبي في تاريخ أوّل الإسلام وإبن الأثير في جامع الاُصول، وغيرها.

۱۰- نهج البلاغة، الكلمات القصار، الكلمة ٢۶.

۱۱- بحار الأنوار، ج۷۸، ص۵۶.

۱٢- بحار الأنوار، ج۶۸، ص٢۸۳.

۱۳- غرر الحكم.

المصدر: www.almaaref.org

 

translate this site
chose your language
click trans
  
الوقت الآن
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
استبيان الأعضاء
مارأيك بالشبكة بعد التطوير؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر تواجد للأعضاء
الحكمة 00:15:01
مشرف عام 6 أسابيع
المشرف العام 38 أسابيع
السيد كرار 350 أسابيع
Erronryoscito 449 أسابيع
benaelmo 449 أسابيع
vitrya 449 أسابيع
baenals 449 أسابيع
walcfaus 449 أسابيع
jaggche 449 أسابيع

الزيارات غير المكررة: 13,640,343 وقت التحميل: 0.02 ثانية